القطاع الصحى فى تركيا ينهار أمام فيروس الكورونا

تعانى تركيا نقصاً شديداً فى الأطباء لمواحهة فيروس كورونا بعد أن فصل أردوغان الكثير منهم بمرسوم عام 2016

بينما بلغ عدد العاملين فى الشئون الدينية 130 الف عامل والأطباء 164.

وصرحت صحيفة بيرجون أن رواتب العاملين في الرئاسة 8.2 مليار ليرة في عام 2019.

وعدد العاملين المنتسبين للشئون الدينية 95 ألفاً.

حيث يستخدمهم أردوغان فى خدمة أغراضة الدنيوية تحت شعار الدين.

ومخاوف كبيرة من إفتقار القطاع الصحى و خاصة نقص الأطباء الشديد لمواجهة الوباء

ومن الجلى إهتمام النظام الحاكم فى زيادة جيش من المنتسبين للدين لتحقيق أحلام الخلافة .

بينما تنهار باقى المجالات وخاصة القطاع الطبى فى الظروف الحالية

وعجز كبير فى الأطباء والرعاية الصحية للمصابين بفيروس كورونا.

وفى مقاله للصحفي مصطفى مارت بيلديجين فى صحيفة بيرجون أوضح بها أن عدد العاملين فى الشئون الدينية زاد بشكل مخيف وملحوظ

حيث وصل إلى 47 ألف شخص فى آخر 11 عام بينما يستمر عدد الأطباء فى الإنخفاض.

ولإخفاء الحقيقة الكارثية عن العالم أردوغان يخفى نتائج الإختبارات للمصابين بفيروس كورونا ويتركهم يعانون من الإلم فى مكان يطلق علية الحجر الصحى وهو أقرب إلى السجن حتى الموت .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *