أخبار عالمية

فضيحة أردوغان.. قبطان سفينة لبنانية يلجأ لإيطاليا ويكشف عن أسلحة مهربة من تركيا إلى ليبيا

فضيحة أردوغان.. قبطان سفينة لبنانية يلجأ لإيطاليا ويكشف عن أسلحة مهربة من تركيا إلى ليبيا

السفينة اللبنانية

السفينة اللبنانية

استقبلت شواطئ مدينة جنوة الإيطالية، اليوم الجمعة، سفينة لبنانية بعد إصابتها بعطل فني أرغم طاقم السفينة على اللجوء إلى السلطات الإيطالية التي اكشتفت أن السفينة محملة بأنواع مختلفة من الأسلحة مهربة من تركيا وكانت في طريقها إلى ليبيا باعتراف قبطان السفينة الثاني الذي طلب اللجوء السياسي.

ونقل موقع «سامان يولو» التركي عن موقع المصدر الليبي، أن عطل أصاب سفينة لبنانية كانت تنقل الأسلحة إلى ليبيا أرغم الطاقم على الاقتراب من ميناء مدينة جنوة بإيطاليا، وأن القبطان الثاني بالسفينة طلب اللجوء من السلطات الإيطالية.

وأوضح «سامان يولو» أن القبطان الثاني أرشد عن الأسلحة التي كانت تحملها السفينة، واعترف أن تركيا هي من أرسلتها، وبدأت الشرطة الإيطالية في التحقيق على الفور حول تجارة الأسلحة الغير شرعية، خاصة في ظل الاتفاق الدولي في برلين نهاية يناير الماضي على حظر توريد الأسلحة للفرقاء الليبيين، بينما طلبت السلطات اللبنانية من تركيا معلومات تتعلق بطبيعة الأسلحة التي كانت على متن السفينة.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية «نوفا»، إن القبطان الذي يعمل في السفينة اللبنانية «بانا»، أكد أن السفينة نقلت خلال الأيام الماضية أسلحة فرنسية أسلحة مهربة من تركيا إلى ليبيا، وطلب اللجوء في إيطاليا مقابل إعطاء معلومات حول تفاصيل عملية التهريب.

وأوضحت «نوفا» أن السفينة تعرضت لعطل ودخلت ميناء جنوة بشكل رسمي من أجل التصليح، وقال القبطان الثاني إنه يريد شرح واقعة هامة للسلطات الإيطالية، ثم قال القبطان لقوات خفر السواحل أنه سيشرح مهمة السفينة التي تقوم بنقل الأسلحة من تركيا إلى ليبيا مقابل طلب اللجوء للبحارة.

وأضافت الوكالة أن ما حدث يعني أن تركيا التي تدعم ميليشيات الوفاق الليبية، ضد الجيش الوطني الليبي في شرق ليبيا، لم تكتف بإرسال الجهاديين إلى ليبيا، لكنها الآن أيضًا تقوم بانتهاك قرار حظر الأسلحة، وترسل أسلحة إلى ليبيا بطرق غير قانونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق